中文  English
الصفحة الأولى > آخر الأخبار
المشاركون بمؤتمر الحوار الإعلامي الصيني - العربي يؤكدون أهمية زيارة الرئيس الصيني للمنطقة
2016/01/27

المشاركون بمؤتمر الحوار الإعلامي الصيني - العربي يؤكدون أهمية زيارة الرئيس الصيني للمنطقة

نوهوا بعلاقة الصداقة التاريخية بين بكين والدول العربية

 

القاهرة - محمد سمير

انطلق صباح الاثنين، بالقاهرة مؤتمر "الحوار الإعلامي الصيني العربي" الذي نظمه المكتب الإعلامي بمجلس الدولة لجمهورية الصين الشعبية، بالتنسيق مع وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) والشركة العامة لمجموعة استيراد وتصدير الكتب الصينية.

حيث قامت السفارات الصينية بالعواصم العربية بدعوة أبرز المؤسسات الإعلامية والصحفية العربية؛ لتبادل الآراء ووجهات النظر بين الجانبين الصيني والعربي؛ لتحقيق شراكة صينية عربية في المجال الإعلامي. وكان من ضمن المؤسسات العربية المشاركة ممثلون عن جريدة الرياض ووكالة الأنباء السعودية (واس) ووكالة الأنباء الاماراتية ووكالة أنباء الشرق الأوسط ووكالة الأنباء المغربية، ووكالة الأنباء الأردنية ومؤسسة الأهرام الصحفية والتلفزيون المصري ولفيف من المؤسسات الإعلامية من جميع الأقطار العربية، وذلك على مائدة مستديرة واحدة مع نخبة من المؤسسات الإعلامية الصينية ومنها شبكة شينخو، ووكالة الأنباء الصينية، ووكالة أنباء شينخوا، وتلفزيون الصين المركزي.

وفي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، تحدث السيد جيانج جيم قوه، رئيس المكتب الإعلامي بمجلس الدولة الصيني، في كلمة ألقاها عن عمق وأصالة العلاقات الودية التاريخية بين الصين والعالم العربي، التي تعود بجذورها حتى ألفي عام منذ ازدهار تجارة طريق الحرير الشهير. داعياً إلى التنسيق بين العرب والصين لرسم رؤية مفعمة بالأمل للتعاون المربح وتوسيع المصالح المشتركة والمنفعة المتبادلة لكلا الجانبين.

كما أعرب قوه عن تفاؤله من زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى الشرق الأوسط والتي سيقوم فيها بزيارة المملكة العربية السعودية ومصر، وفي ختام كلمته دعا إلى تعزيز الصداقة وتواصل الشعوب من خلال وضع أسس قوية لتكريس الصداقة من خلال وسائل الإعلام العربية والصينية على السواء.

كما تحدث السيد سونغ أي قوه، السفير الصيني بالقاهرة، عن الصداقة العربية الصينية، مشدداً على أهمية التبادل والتعاون بين وسائل الإعلام العربية والصينية بما يواكب التطور الذي تشهده تكنولوجيا المعلومات، كما تطرق إلى اهتمام وسائل الإعلام الصينية بإصدار طبعات وقنوات ومواد إعلامية باللغة العربية، حيث أطلق تلفزيون الصين المركزي محطة باللغة العربية، مؤكداً أن وسائل الإعلام الصينية والعربية تبذل حالياً جهوداً مشتركة لغناء أنشودة الصداقة الصينية العربية، ودفع التعاون الصيني العربي قدماً.

وجاء في كلمة الرياض في المؤتمر تثمين لهذه المبادرة الصينية للتعاون مع العالم العربي في المجال الإعلامي وتجسير المسافات بين الشعبين، لما فيه منفعة الجانبين، وشكر للسفارة الصينية بالرياض على دعوتها الكريمة التي خصت بها الرياض لتعبر عن الصحافة السعودية، كما تناولت الكلمة استعراضاً لدور ومكانة جريدة "الرياض" محلياً وإقليمياً، وخدمتها الصحفية التي تسعى دائماً لتكون أعلى من مستوى التوقعات، مما جعلها في صدارة الصحف الخليجية والعربية توزيعاً، والأولى في نسب المشاهدة على موقعها الإلكتروني، واهتمامها الدؤوب بتنويع مصادرها الإخبارية، ومتابعتها عن كثب التطورات في جميع أنحاء العالم ومنها الصين التي ينظر لها دائماً كدولة صديقة.

وتعليقاً على أهمية هذا المؤتمر، جاء في الكلمة " أن التعاون بين الشعبين يلبي ضرورة، ضرورة لدى الصين أكبر دولة ذات كثافة سكانية في العالم، والعالم العربي بدوله الاثنتين والعشرين وإمكاناته وثرواته، بما يفيد الطرفين في التصدي لحروب الأفيون الإعلامية الحديثة التي تحولت عن التدمير السياسي والاقتصادي إلى عمليات غسيل الأدمغة وزرع الأفكار وتغييب الوعي.. وإننا نتوقع لهذا الحوار الإعلامي أن يؤثي ثماره ليس فقط على المستوى الإعلامي، بل ويلقي بظلاله على المستوى السياسي والاقتصادي والثقافي أيضاً".

وبمناسبة زيارة الرئيس الصيني المرتقبة للمملكة جاء في كلمة الرياض "تترقب المملكة العربية السعودية بعين التفاؤل زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ، لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك والعمل من أجل تعميق الشراكة الاستراتيجية وتقريب وجهات النظر بما يخدم مصلحة الشعبين، اتكاءً على عراقة العلاقات بين الصين والجزيرة العربية التي تضرب بجذورها حتى أقدم العصور".

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة